الجمعة، 30 ديسمبر، 2016

مشكل يؤثر على ازدهار السياحة بالولاية . انعدام مرافق الاستقبال والإيواء بسيدي علي .

تنعدم بمدينة سيدي علي مرافق الاستقبال والإيواء ليس في موسم الاصطياف فقط وإنما على مدار السنة بالرغم من أنها تعتبر قبلة للزوار من كل حدب وصوب , فالزائر إليها يفاجأ بعدم وجود مطاعم في المستوى المطلوب ماعدا شبه مطاعم هنا وهناك لا تتسع لأكثر من 5 أشخاص أما عن الفنادق و مرافق الإيواء للزائرين القادمين من بعيد ويريدون قضاء ليلتهم أو ليالي في موسم الاصطياف لا يجد حيث يرتاح هو وعائلته خاصة أن ولاية مستغانم غنية بالمواقع السياحية كالأماكن الأثرية والدينية التي يفضل البعض زيارتها ومنها ضريح الولي الصالح لخضر بن خلوف ومنطقة ويليس بن عبد المالك رمضان حيث توجد المنارة في برجها العالي التي توجه البواخر ليلا في البحر هذه المنطقة التي تشهد زوارا طيلة السنة وخاصة أن المنارة بمثابة تحفة تاريخية وأثرية وإحدى معالم البحر الأبيض المتوسط .


مطالب السكان كثيرة ولا تنحصر في الماء والطرق بل غياب مرافق الثقافة والتسلية ناهيك عن مرافق الإيواء والاستقبال للزوار ويرى بعض السكان أن خدمة السياحة والاستثمار لا يتحققان بدون مرافق استقبال فإن توفرت فهي تخدم حتى الحركة التجارية وتحسين وضعية المواطن عندما تكثر مناصب الشغل ويزداد البيع والشراء في الأسواق العمومية .

المصدر : جريدة الجمهورية

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق